شائعات حول أمراض الشرج وطرق علاجها

شائعات حول أمراض الشرج وطرق علاجها

تعتبر أمراض الشرج والمستقيم من الأمراض التي يشعر الكثير من الناس بالحرج والخجل في التحدث عنها، وقد يؤدي ذلك إلى انتشار الشائعات والمعلومات الخاطئة حول هذه الأمراض وكيفية علاجها. ومع تزايد الاهتمام بالصحة الجنسية والحياة الصحية، فقد ازداد الاهتمام بالحفاظ على صحة الشرج والمستقيم، وتوفير المعلومات الدقيقة والموثوقة حولها.

في هذا المقال، سوف نتحدث عن بعض الشائعات المتعلقة بأمراض الشرج والمستقيم، ونوضح ما هي الحقائق العلمية حولها، ونعرض بعض النصائح الهامة للوقاية من هذه الأمراض وعلاجها. كما سنتحدث عن بعض الأعشاب والعلاجات الطبيعية التي يدعي البعض أنها فعالة في علاج أمراض الشرج والمستقيم، ونوضح مدى صحة هذه الادعاءات.

الشائعات المتعلقة بأمراض الشرج والمستقيم:

1- شائعة: الأورام الخبيثة في منطقة الشرج والمستقيم هي أمراض نادرة ولا تحتاج إلى فحوصات منتظمة.

الحقيقة: يعد سرطان الشرج والمستقيم واحدًا من الأمراض الخطيرة التي يمكن أن تؤثر على جودة الحياة بشكل كبير، ومن المهم القيام بفحوصات منتظمة للكشف المبكر عنها. فحص القولون والمستقيم بالمنظار هو أفضل طريقة للكشف عن سرطان الشرج والمستقيم في مراحله المبكرة، وينصح بإجرائه بشكل دوري للأشخاص الذين يعانون من عوامل الخطر، مثل الأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء الحاد أو الذين لديهم تاريخ عائلي لسرطان القولون والمستقيم.

2- شائعة: يمكن تجنب أمراض الشرج والمستقيم عن طريق تجنب الأطعمة الحارة والتوابل.

الحقيقة: لا يوجد دليل علمي يؤكد أن تجنب الأطعمة الحارة والتوابل يمكن أن يحمي من أمراض الشرج والمستقيم. ومع ذلك، يمكن أن تزيد الأطعمة الحارة والتوابل من الأعراض لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية في الجهاز الهضمي. وعلاوة على ذلك، تتفاوت أسباب أمراض الشرج والمستقيم، وليس النظام الغذائي هو السبب الوحيد لظهور تلك الأمراض، لذلك ينبغي الحصول على تشخيص دقيق لتحديد الأسباب الفعلية وتحديد العلاج المناسب.

3- شائعة: يمكن تجنب الإصابة بأمراض الشرج والمستقيم عن طريق الجلوس على مقعد مرتفع في المرحاض.

الحقيقة: لا يوجد دليل علمي يدعم هذه الشائعة، ولا يوجد دليل على أن الجلوس على مقعد مرتفع في المرحاض يمكن أن يمنع أمراض الشرج والمستقيم. ومع ذلك، هناك بعض الأساليب الوقائية الأخرى التي يمكن اتباعها، مثل تجنب الإمساك والإسهال المزمن وتناول نظام غذائي صحي، والحفاظ على النظافة الشخصية.

6- شائعة: الإصابة بأمراض الشرج والمستقيم تعني نهاية الحياة الجنسية.

الحقيقة: هذه الشائعة غير صحيحة، ولا يوجد دليل علمي يدعمها. بالرغم من أن بعض الأمراض الشرجية يمكن أن تؤثر على الحياة الجنسية، إلا أن هذا ليس الحال في جميع الحالات. وهناك العديد من العلاجات المتاحة لعلاج الأمراض الشرجية والتي يمكن أن تساعد

 على استعادة الحياة الجنسية لدى الأفراد المصابين بهذه الأمراض.

7- شائعة: يمكن علاج أمراض الشرج والمستقيم بالأعشاب.

الحقيقة: لا يوجد دليل علمي يدعم فعالية استخدام الأعشاب في علاج أمراض الشرج والمستقيم. وعلى الرغم من أن العديد من الأشخاص يستخدمون الأعشاب كوسيلة للعلاج، إلا أن استخدامها قد يسبب تداخل مع العلاجات الأخرى التي يتم استخدامها لعلاج الأمراض الشرجية وبالتالي يمكن أن يزيد من خطر الآثار الجانبية.

واحدة من أشهر الشائعات في هذا الصدد هي العلاج بالأعشاب لمرض البواسير باستخدام البابونج، ويقال إن تطبيق البابونج المطحون على البواسير يمكن أن يساعد في تخفيف الألم والتورم. ولكن لا يوجد دليل علمي قوي يدعم فعالية البابونج في علاج البواسير.

ايضا يعد الصبار من الأعشاب الأخرى التي يقال إنها تعالج البواسير، ويتم استخدام الصبار عادة عن طريق تطبيقه مباشرة على البواسير أو شرب عصير الصبار. ولكن لا يوجد دليل علمي يثبت أن الصبار يمكن أن يعالج البواسير.

واحدة من الشائعات الشائعة حول علاج الناسور الشرجي هي استخدام الميرمية أو الزعتر أو الزنجبيل. وتقول بعض الشائعات إن استخدام هذه الأعشاب يمكن أن يعالج الناسور الشرجي، ولكن لا يوجد دليل علمي يثبت أن هذه الأعشاب قادرة على علاج الناسور الشرجي.

بشكل عام، فإن الأعشاب والوصفات الطبيعية قد تساعد في تخفيف بعض الأعراض المرتبطة بمرض البواسير مؤقتًا، ولكنها لا يمكن أن تعالج الحالة بالكامل. يجب على المصابين بمرض البواسير استشارة الأطباء المؤهلين للحصول على العلاج الطبي اللازم، والذي يمكن أن يشمل العلاج الدوائي والجراحي في بعض الحالات.

8- الشائعة الثامنة: يمكن علاج البواسير بواسطة شرائح الخيار الباردة.

تدعي هذه الشائعة أن تطبيق شرائح الخيار الباردة على البواسير يمكن أن يخفف من الألم والتورم والحكة. ومع ذلك، فإن هذه الشائعة غير صحيحة، حيث لا يمكن للخيار أن يعالج البواسير بشكل كامل حيث إن العلاج الطبي السليم للبواسير يشمل تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة، بالإضافة إلى العلاج الطبي التقليدي. وبالتالي، ينصح دائمًا بالتحدث إلى طبيب مختص.

<img class="wp-image-2954" style="display: block; margin-left: auto; margin-right: auto;" src="https://i0.wp.com/hemocureclinic.com/wp-content/uploads/2023/03/Screenshot-2023-03-10-121806.png?resize=603%2C396&ssl=1" sizes="(max-width: 603px) 100vw, 603px" srcset="https://i0.wp.com/hemocureclinic.com/wp-content/uploads/2023/03/Screenshot-2023-03-10-121806.png?w=603&ssl=1 603w, https://i0.wp.com/hemocureclinic.com/wp-content/uploads/2023/03/Screenshot-2023-03-10-121806.png?resize=300%2C197&ssl=1 300w" alt="" width="603" height="396" data-attachment-id="2954" data-permalink="https://hemocureclinic.com/2023/03/10/%d8%b4%d8%a7%d8%a6%d8%b9%d8%a7%d8%aa-%d8%ad%d9%88%d9%84-%d8%a3%d9%85%d8%b1%d8%a7%d8%b6-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d8%ac-%d9%88%d8%b7%d8%b1%d9%82-%d8%b9%d9%84%d8%a7%d8%ac%d9%87%d8%a7/screenshot-2023-03-10-121806/" data-orig-file="https://i0.wp.com/hemocureclinic.com/wp-content/uploads/2023/03/Screenshot-2023-03-10-121806.png?resize=603%2C396&ssl=1" data-orig-size="603,396" data-comments-opened="1" data-image-meta="{"aperture":"0","credit":"","camera":"","caption":"","created_timestamp":"0","copyright":"","focal_length":"0","iso":"0","shutter_speed":"0","title":"","orientation":"0"}" data-image-title="Screenshot-2023-03-10-121806" data-image-description="" data-image-caption="" data-medium-file="https://hemocureclinic.com/wp-content/uploads/2023/03/Screenshot-2023-03-10-121806-300x197.png" data-large-file="https://i0.wp.com/hemocureclinic.com/wp-content/uploads/2023/03/Screenshot-2023-03-10-121806.png?resize=603%2C396&ssl=1" />

شائعات أخرى مرتبطة بالعلاجات المنزلية لأمراض الشرج

يتداول العديد من الناس شائعات حول العلاجات المنزلية التي يمكن استخدامها لعلاج بعض أمراض الشرج والمستقيم. ومن بين هذه الشائعات:

  1. علاج البواسير بواسطة الثوم: تقول بعض المصادر إن وضع شريحة من الثوم على البواسير يمكن أن يخفف من الألم والتورم. ومع ذلك، لا يوجد دليل علمي يثبت فعالية هذه الطريقة ويمكن أن تسبب تهيجًا للجلد.
  2. الخل الأبيض لعلاج الشرخ الشرجي: تشير بعض المصادر إلى أن وضع قطعة قطن مغموسة في الخل الأبيض على منطقة الشرخ الشرجي يمكن أن يخفف من الألم والحكة. ومع ذلك، يمكن أن يسبب الخل تهيجًا وحرقًا للجلد، وقد يزيد من الألم بدلاً من تخفيفه.
  3. الكركم لعلاج التهاب المستقيم: تدعي بعض المصادر أن تناول مسحوق الكركم يمكن أن يخفف من الالتهابات في منطقة المستقيم. ومع ذلك، لا يوجد دليل علمي يثبت فعالية هذه الطريقة وقد يتسبب تناول الكركم بأعراض جانبية مثل اضطرابات المعدة والإسهال.
  4. العسل لعلاج الناسور الشرجي: تقول بعض المصادر إن وضع العسل على الناسور الشرجي يمكن أن يخفف من الألم ويساعد في الشفاء. ومع ذلك، لا يوجد دليل علمي يثبت فعالية هذه الطريقة ويمكن أن تسبب تهيجًا للجلد.
  5. الفلفل الأسود لعلاج الشرخ الشرجي: تشير بعض المصادر إلى أن وضع مسحوق الفلفل الأسود على الشرخ الشرجي يمكن أن يساعد في الشفاء.
  6. استخدام الخميرة الحية للتخلص من الناسور الشرجي: هناك شائعة بأن استخدام الخميرة الحية يمكن أن يساعد في علاج الناسور الشرجي. ومع ذلك، لا يوجد دليل علمي يثبت أن الخميرة الحية لديها خصائص علاجية تؤثر على الناسور الشرجي. يمكن استخدام الخميرة الحية في الخبز والمخبوزات والبيرة، ولكن ليس كعلاج للناسور الشرجي.
  7. الحمضيات: كالبرتقال والليمون الحامض والجريب فروت، حيث إنها تحتوي على مواد حمضية قد تزيد من حدة الأعراض.
  8. الكافيين: حيث يمكن أن يؤدي تناول الكثير من المشروبات التي تحتوي على الكافيين إلى التهيج وزيادة الالتهاب.
  9. الأطعمة المقلية: حيث يمكن أن تسبب الإمساك وتزيد من حدة الأعراض.
  10. البقوليات: مثل الفاصوليا والعدس والحمص، حيث إنها قد تسبب الانتفاخ والغازات التي يمكن أن تزيد من الألم والانزعاج.
  11. الحمضيات: كالبرتقال والليمون الحامض والجريب فروت، حيث إنها تحتوي على مواد حمضية قد تزيد من حدة الأعراض.

لماذا يُشاع أن الأعشاب تقوم بعلاج أمراض الشرج والمستقيم؟

تُستخدم الأعشاب في الطب البديل كعلاج للعديد من الأمراض منذ القدم، حيث تتميز بأنها طبيعية وليست لها آثار جانبية كالأدوية التقليدية. ومع ذلك، يجب على المرء أن يكون حذرًا عند استخدام الأعشاب، فقد تحمل بعضها أخطار صحية.

إليك بعض المخاطر التي يجب على الناس أن يأخذوها في الاعتبار عند استخدام الأعشاب كعلاج للأمراض:
  • تفاعلات الأدوية: يجب على الأشخاص الذين يتناولون أدوية أخرى الحذر عند استخدام الأعشاب، حيث قد يحدث تفاعل بين الأعشاب والأدوية الأخرى، مما يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة.
  • التسمم: قد تكون بعض الأعشاب سامة، وهذا يمكن أن يؤدي إلى التسمم في حالة تناولها بكميات كبيرة. وقد تسبب الأعشاب المسمومة أيضًا أعراضًا مثل الغثيان والتقيؤ والإسهال والصداع والحمى وألم في البطن والقلق.
  • زيادة المخاطر الصحية: يمكن للأعشاب أن تزيد من أخطار الأمراض، وخاصة عند تناولها بكميات كبيرة. ويمكن أن تؤدي بعض الأعشاب إلى تفاقم حالات الربو والحساسية والاضطرابات العصبية.
  • الحمل والرضاعة الطبيعية: يجب على النساء الحوامل واللواتي يرضعن أطفالهن الحذر عند استخدام الأعشاب، حيث قد تؤثر بعض الأعشاب على الحمل والرضاعة الطبيعية، وتزيد من أخطار الإجهاض والأمراض لدى الطفل.
هل يوجد دليل علمي على فعالية الأعشاب في علاج البواسير وأمراض الشرج والمستقيم؟

لا يوجد أي دليل علمي على فعالية الأعشاب في علاج البواسير أو اي من غيرها من أمراض الشرج والمستقيم مثل الشرخ الشرجي والناسور الشرجي والناسور العصعصي  ، ولا يتم تنظيم استخدامها بشكل دقيق، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى استخدام غير مفيد وربما ضار أيضا إذا حدث تفاعلات تؤدي الى حدوث مضاعفات.

علاوة على ذلك، يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى الحذر من استخدام الأعشاب كعلاج للبواسير، حيث يمكن أن يتداخل بعض الأعشاب مع الأدوية الأخرى وتؤثر على فعاليتها، على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي استخدام الأعشاب التي تساعد في تخفيف التورم مع بعض أنواع الأدوية المضادة للالتهابات إلى زيادة خطر النزيف.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من البواسير أو أي مشاكل صحية أخرى من أمراض الشرج مثل الشرخ الشرجي أو الناسور الشرجي أو الناسور العصعصي استشارة الطبيب قبل التفكير في تناول أي نوع من الأعشاب كعلاج بديل

 يجب تذكير الجميع بأن علاج البواسير يجب أن يشمل أسلوب حياة صحي وتغييرات في النظام الغذائي والتمارين الرياضية، وفي حالة الأعراض الشديدة، يمكن أن يحتاج المريض إلى علاج طبي أو جراحة.

لماذا يلجأ الناس لاستخدام الأعشاب في علاج أمراض الشرج والمستقيم؟

الكثير من الناس يعتقد بأن علاج أمراض الشرج والمستقيم مثل البواسير، الشرخ الشرجي,  الناسور الشرجي,  الناسور العصعصي يتم علاجها بطرق معقدة باستخدام عمليات جراحية عميقة مثل الماضي

حيث في الماضي كان علاج أمراض الشرج والمستقيم يتم بطرق تقليدية عن طريق عمل شقوق جراحية بالغة وذلك كان يعرض المريض للتعب والارهاق حيث كان يستغرق وقت طويل للتعافي والاستشفاء من الجراحة حيث كان المريض في الماضي يضطر إلى التزام المنزل بالشهور للتعافي لحين التئام الجرح وعودة الأنسجة لطبيعتها ليستطيع الحركة من جديد

ويبدو أن هذا الاعتقاد مازال متعلقا في أذهان الناس حتى اليوم لذلك قد يتجنبون اللجوء الى زيارة الطبيب خوفا من أن يلجئوا للتدخل الجراحي، لكن هل ذلك صحيح؟

هل علاج أمراض الشرج والمستقيم يعتبر صعبا ً؟

علاج أمراض الشرج والمستقيم ليس بالأمر الصعب اطلاقاً، بل على العكس فإن علاج أمراض الشرج والمستقيم يعتبر من أسهل أنواع العلاج للأمراض بسبب تطور التكنولوجيا الطبية وتنوع الأساليب الحديثة في العلاج

وذلك أدى الى امكانية علاج بعض أمراض الشرج والمستقيم باستخدام الدواء فقط في المراحل الأولى من المرض مثل المراحل الاولى من البواسير والمراحل الأولى من الشرخ الشرجي

هل يمكن علاج أمراض الشرج والمستقيم بدون جراحة؟

نعلم يمكن علاج أمراض الشرج والمستقيم بدون الحاجة لإجراء جراحة، ولكن في الحالات المصابة بالمراحل الأولية من المرض 

على سبيل المثال

طريقة علاج البواسير بدون جراحة

يمكن علاج البواسير بدون جراحة في حالة إذا كانت الإصابة في المراحل الأولى، ولكن بالطبع بعد استشارة طبيب مختص حيث بعد القيام بالكشف يقوم الطبيب بتشخيص الحالة وإذا كانت حالة الاصابة في المراحل المبكرة من المرض في الغالب يقوم الطبيب بالاكتفاء بإعطاء دواء يناسب طبيعة الحالة ويتابع مع الحالة لحين اتمام الشفاء

أما إذا كانت حالة الإصابة في مرحلة متقدمة من البواسير فقط يلجأ الطبيب المختص إلى اللجوء لعمل عملية، ولكن في حالة اللجوء للعملية فإن الأمر ليس صعبا وتكون العملية بسيطة وسريعة بفضل التقنيات المتقدمة في العلاج سنذكرها في نهاية المقالة

طريقة علاج الشرخ الشرجي بدون جراحة

كما هو الأمر مع البواسير فإنه يمكن ايضاً علاج الشرخ الشرجي بدون جراحة في حالة إذا كانت الإصابة في المراحل الأولى  من المرض والتي تكون عادة اول 6 اسابيع فقط من مدة الإصابة ولكن بالطبع بعد استشارة طبيب مختص حيث بعد القيام بالكشف يقوم الطبيب بتشخيص الحالة وإذا كانت حالة الاصابة في المراحل المبكرة من المرض في الغالب يقوم الطبيب بالاكتفاء بإعطاء دواء يناسب طبيعة الحالة ويتابع مع الحالة لحين اتمام الشفاء تماما كما شرحنا في الأعلى

أما إذا أصبح الشرخ الشرجي مزمناً فلا يوجد طريقة لعلاجه ال عن طريق إجراء عملية، ولكن في حالة اللجوء لإجراء عملية فإن الأمر بسيط ايضا ويتم بسهولة بفضل تطور أساليب الجراحة بالتقنيات الحديثة كما سنذكر في الأسفل

هل يمكن علاج الناسور الشرجي بالدواء؟

لا يمكن للعلاج وحده أن يعالج الناسور الشرجي. الناسور الشرجي هو حالة تحتاج إلى إجراء عملية جراحية للعلاج، ويجب الاستشارة بطبيب متخصص في جراحة الشرج والمستقيم لتحديد إذا كان من الضروري إجراء عملية جراحية.

يمكن أن توصي المراكز الطبية بإجراء العلاج الدوائي مؤقتًا لتخفيف الأعراض مثل الألم، والحكة، والتهاب النسيج المحيط بالناسور، لكن هذه العلاجات لا تُعالج الناسور الشرجي ولا تزيله تمامًا، وقد تؤدي بعض الأدوية إلى تسبب الآثار الجانبية مثل الإسهال أو الإمساك أو تفاقم الأعراض وتزيد الموضوع سوءاً

العملية الجراحية لعلاج الناسور الشرجي هي العلاج الوحيد الذي يمكن أن يؤدي إلى شفاء الناسور الشرجي. تختلف طرق العلاج الجراحي بناءً على حسب طبيعة الحالة ودرجة الإصابة. 

هل يمكن علاج الناسور العصعصي باستخدام الأدوية؟

بشكل عام، يتمثل العلاج الدوائي للناسور العصعصي في استخدام الأدوية المخصصة فقط لتخفيف الألم

والتورم والتهاب المنطقة المصابة، ومنع العدوى. ويمكن استخدام المضادات الحيوية للحد من خطر العدوى والتهابات الجروح، بالإضافة إلى المسكنات وموسعات الأوعية الدموية لتخفيف الألم والتورم.

ومع ذلك، فإن العلاج الدوائي بمفرده لا يكفي لعلاج الناسور العصعصي. فعادةً ما يلجأ الأطباء إلى العلاج الجراحي للتخلص من هذا النوع من الناسور، سواء عن طريق العمليات الجراحية أو عن طريق استخدام الليزر في العلاج والذي يعتبر الحل الأفضل والنهائي للتخلص من الناسور تماما.

وبشكل عام، يجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراض الناسور العصعصي الاستشارة بشأن خيارات العلاج المناسبة لحالتهم مع طبيبهم المعالج. ويمكن للأطباء تحديد أفضل خيارات العلاج بناءً على العوامل المختلفة مثل حجم الناسور والأعراض ودرجة الإصابة.

ما هي أمراض الشرج والمستقيم التي لا يمكن علاجها الا بالعملية؟

يعتبر الناسور الشرجي والناسور العصعصي من الأمراض التي لا يمكن ابداً علاجها بالدواء، ويجب علاجها عن طريق إجراء عملية فقط سواء عن طريق عملية جراحية أو باستخدام الليزر.

هل العمليات الجراحية لأمراض الشرج والمستقيم صعبة؟ وما أنواعها؟

تعتبر العمليات الجراحية لأمراض الشرج والمستقيم ضرورية في بعض الحالات، وتتفاوت صعوبة هذه العمليات وفقاً لنوعية المرض ومرحلته، ومع ذلك، فإنه بشكل عام، يتم إجراء هذه العمليات تحت تأثير التخدير الموضعي أو العام ويتم العمل بشكل دقيق وحرفية عالية من قبل الجراحين المدربين والمتخصصين في هذا المجال

ما الفرق بين العمليات التقليدية والليزر في علاج أمراض الشرج والمستقيم؟

فيما يتعلق بالفرق بين العمليات التقليدية والعمليات باستخدام الليزر الحديثة، فإن العمليات التقليدية هي طريقة متداولة لعلاج الأمراض الشرجية وتشمل إزالة الأنسجة التالفة وتصحيح التشوهات, كما تتضمن هذه العمليات الجراحية تمرير الشفرات أو الأدوات الخاصة بالجراحة في الجزء المصاب من الجسم، ويتم تمرير الخيط الجراحي لإغلاق الجرح.

أما العمليات بالليزر الحديثة، فهي عمليات جراحية حديثة تستخدم شعاع الليزر بدلاً من الشفرات التقليدية والأدوات الجراحية ويعتمد هذا النوع من العمليات الجراحية على استخدام نبضات الليزر للتخلص من الأنسجة المصابة دون الحاجة إلى قطع او جرح الجلد  وتعتبر هذه الطريقة أكثر دقة وأماناً للمرضى، ويمكن للمرضى أن يعودوا لحياتهم الطبيعية بسرعة أكبر بعد العلاج,

من المهم أن يستشير المريض طبيبه قبل اتخاذ أي قرار بشأن نوع العلاج المناسب لحالته، ويجب الاهتمام بعدة عوامل مثل الحالة الصحية العامة للمريض

مميزات علاج أمراض الشرج والمستقيم بالليزر

يُعتبر علاج أمراض الشرج والمستقيم بالليزر من الحلول الحديثة والفعالة، حيث توفر هذه التقنية العلاجية الكثير من المميزات عن العلاجات التقليدية الأخرى.

أولاً، فإن العلاج بالليزر يتميز بأنه علاج غير جراحي، مما يعني عدم الحاجة إلى عملية جراحية وفترة شفاء طويلة بعد العملية،  ويمكن استخدام هذا النوع من العلاجات في حالات البواسير والناسور الشرجي والشرخ الشرجي والكثير من الأمراض الشرجية.

ثانياً، يتميز العلاج بالليزر بأنه عملية دقيقة وآمنة، فهو يستخدم تقنية الليزر الحديثة التي تتيح الوصول إلى المنطقة المراد علاجها بشكل دقيق ومتناهي الصغر، ويتم العلاج بشكل لا يترك أي آثار جانبية ويقلل من فرص حدوث المضاعفات.

ويعتبر علاج البواسير بالليزر من أكثر العلاجات فعالية، حيث يساعد الليزر في إنكماش العروق المنتفخة والتخلص من الانتفاخات، كما يعمل على إيقاف النزيف وتخفيف الألم الذي يصاحب البواسير.

وتوفر مؤسسة هيموكيور مجموعة من أحدث الأجهزة في العالم للعلاج بتقنية الليزر لعلاج أمراض الشرج والمستقيم مما يساعد المرضى على الحصول على علاج آمن ودقيق وفعال دون الحاجة إلى العمليات الجراحية التقليدية، ويوفر هذا النوع من العلاجات العديد من المزايا من حيث سرعة الشفاء وعدم الحاجة إلى الإقامة في المستشفى وفترات التعافي الطويلة, ففي النهاية يعتبر علاج أمراض الشرج والمستقيم بتقنية الليزر الحديثة هو الخيار والحل الأمثل للعلاج بدون ألم أو خوف أو مضاعفات.

نشر :

إضافة تعليق جديد

 تم إضافة التعليق بنجاح   تحديث
خطأ: برجاء إعادة المحاولة